بعض أسرار عالم المكياج وأحدث صيحاته

الأربعاء 18 نيسان/أبريل 2018 08:48:50 صباحاً
  • 319مشاهدات :
بعض أسرار عالم المكياج وأحدث صيحاته

آخر صيحات فن المكياج - أرشيفية

لا يتوقف التطور في عالم المكياج على أنواعه أو ألوانه فقط، ولكن أيضًا في أسلوب تطبيقه على البشرة.

وظهرت في الآونة الأخيرة صيحة جديدة لطرق وضع المكياج كالرموش الطويلة ورسم العين بطريقة سريالية بقلم التحديد مع تظليلها، بالإضافة لوضع أحمر الشفاه الوردي أو الأحمر.

وأوضحت خبيرة التجميل، تشارو بالومو، أن فن وضع المكياج يعتمد على الكمية المستخدمة وطريقة إنهائه، إلى جانب وضع كريم أساس ليمنح البشرة مظهرًا طبيعيًا.

وأشارت بالومو، إلى أن البشرة في الصيف لا تحتاج للكثير من المكياج مثل الشتاء وخاصة إذا كنت ترغبين في مكياج بإطلالة طبيعية وديناميكية وبراقة.

وأضافت أن إتقان إضاءة بعض مناطق الوجه وتظليل الأخرى عامل رئيسي لوضع كريم الأساس ومصحح عيوب البشرة، فيما يُعد أحمر الخدود سواء كان من الجل أو الكريم أو البودرة، العامل الرئيسي للحصول على إطلالة صحية وطبيعية في نفس الوقت.

ولتثبيت المكياج وامتصاص الدهون، تنصح الخبيرة باستخدام البودرة المضغوطة "كومبكت بودر" قبل وضع أحمر الخدود.

كما عادت موضة تحديد العيون وسحبها بخط أو خطين مع تظليلها بالأزرق أو الفضي أو الذهبي أو الأخضر أو بألوان العصر، مع استمرار موضة العيون المرسومة بـ "الأيلاينر" على الجفنين العلوي والسفلي، مع رموش طويلة وتظليل العيون بألوان زاهية وحواجب كثيفة بشكل طبيعي، بحسب بالومو.

ويلجأ بعض خبراء التجميل البارزين إلى رسم العيون وتحديدها بخط "الأيلاينر"، ورسم خط أسفل الرموش حتى منتصف العين، مع وضع رموش طويلة للغاية مثل إطلالة الدمية.

ومن قلب صيحات مكياج السبعينيات، عادت موضة وضع الظلال الذهبية لتغطية الجفن بأكلمه أو الجفن المتحرك من العين فقط بمحاذاة منبت الرموش.

لونا أحمر الشفاه "الأحمر والفوشيا"

قبل أي شيء وللحصول على نتيجة جيدة، يجب ترطيب الشفاه وإخفاء تشققاتها لإعطائها مظهرًا صحيًا عند استخدام درجات الوردي أو الأحمر الذي أصبح صالحًا لجميع أنواع النساء وليس للجريئات فقط، حيث أصبح لون الشفاه "الأنيق".

وأشارت بالومو، إلى أن اختيار لون أحمر الشفاه ودرجته المناسبة يتوقف على شكل الشفاه ولون الأسنان ودرجة لون البشرة ونعومة الشفاه.